الرئيسية / قرأت لك / تعليم الإملاء في الوطن العربي أسسه وتقويمه وتطويره

تعليم الإملاء في الوطن العربي أسسه وتقويمه وتطويره


يتناول هذا الكتاب موضوع الإملاء أسسه وكيفية تقويمه وتطويره وهو عبارة عن دراسة قام بها الدكتور حسن شحاتة، حيث انطلقت في دروب متعددة، كما تمت الاستعانة بمناهج متنوعة قام بإعدادها متخصصون من الأقطار العربية، حيث استندت هذه الدراسة إلى نتائج بحوث أجنبية عبر أزمنة ممتدة وتنوعت مجالاتها فشملت طبيعة نمو المتعلم ومتطلباته وطبيعة المجتمع العربي وأهدافه ومنطلقاته، كما استندت تعليم الإملاء في الوطن العربي أسسه وتقويمه وتطويره الدراسة إلى آراء وخبرات وأفكار جديدة تناثرت في مناهج الإملاء المعمول بها في مدارسنا، و الكشف عن واقع الإملاء في البلدان العربية من خلال أدوات موضوعية أعدت لهذا الغرض. وقد التقت كل هذه المنطلقات والروافد لتشكل أداة موضوعية هي المعيار الذي تم بناؤه بأسلوب عملي ، استخدم في تقويم واقع المناهج الحالية لتعليم الإملاء في البلدان العربية. وجاءت نتائج هذا التقويم علامات هادية على طريق – تأليف الدكتور حسن شحاتة – الطبعة – 3- ربيع الثاني 7141 هـ – 6991 الدار المصرية اللبنانية تقديم: السيدة قوال فاطمة – ملحقة وهران- التطور والتجديد، ساعدت في وضع برنامج لتعليم الإملاء في مراحل التعليم المختلفة، على أسس علمية. وللتفصيل فقد جاءت هذه الدراسة في ستة فصول، تناول الفصل الأول مفهوم الإملاء ومشكلات الكتابة، حيث قدّم عرضا لمفهوم الإملاء وأهميته، والخطأ الإملائي ومشكلات الكتابة العربية، وبيان الرأي فيها. وجاء الفصل الثاني تحت عنوان دراسات في الإملاء ونتائجها من خلال الوقوف على الدراسات التي أنجزت في ميدان تعلم الإملاء العربية والأجنبية في العديد من النقاط ، أما الفصل الثالث فتكلم فيه المؤلف عن اتجاهات تعليم الإملاء، حيث يهدف إلى بيان الأفكار والخبرات التي تواجه تعليم الإملاء في الوطن العربي، وبيان الجوانب الجيِّدة منها. وفي الفصل الرابع تم التطرق إلى مشكلة هامة وهي تقويم الإملاء في الوطن العربي والمعيار الذي تستند عليه عملية التقويم من خلال الاتجاهات السائدة في مناهج الإملاء في الوطن العربي، ومدى تحقق بنود هذا المعيار في مجال تدريس الإملاء، كما قدّم لنا الفصل الخامس برنامج لتعليم الإملاء، كنيجة لإصلاح عملية التقويم لأنه هو الذي يحسِّن العملية التعليمية ويوجهها، وقد كان الهدف من هذا البرنامج هو الوصول بالتلاميذ إلى مستوى عال في الإملاء. و أخيرا تناول الفصل السادس أساسيات تدريس الإملاء، حيث تعرّض إلى أهمية الكتابة، وأسباب الخطأ الإملائي وكذا الأسس السليمة لتدريس الإملاء والأنماط الناجحة في هذا التدريس، وآخر نقطة في هذا الفصل هي أنماط الأمالي ومهاراتها.